Site icon صحيفة كل الصحف

دائرة الثقافة والسياحة – أبوظبي تستكشف فرص تعاون جديدة مع القطاع السياحي السعودي

* عرضت قدرات أبوظبي السياحية ومقوماتها الترفيهية كوجهة مفضلة للزوار من المملكة بالتعاون مع الاتحاد للطيران ولجنة تطوير قطاع الطيران

أبوظبي، صحيفة كل الصحف – راشد العثمان
استضافت دائرة الثقافة والسياحة – أبوظبي وفداً سعودياً رفيع المستوى، يتكون من 11 من أصحاب صناع القرار وخبراء السفر والسياحة من المملكة العربية السعودية. انطلاقاً من أهمية المملكة كأحد الأسواق الرئيسية المصدرة للزوار إلى أبوظبي، إضافةً إلى علاقتها التاريخية العميقة بدولة الإمارات العربية المتحدة. تركزت الزيارة على مناقشة أفضل طرق الاستفادة من الفرص المتاحة، وكذلك كيفية جذب أكير عدد من الزوار من المملكة، وذلك في إطار خطة أبوظبي الرامية إلى استضافة 5,5 مليون زائر بحلول نهاية عام 2018، حيث يمتلك الزوار من المملكة حصة كبيرة في هذا الرقم.

وتم استقبال الوفد السعودي، بالتعاون مع الاتحاد للطيران، ولجنة تطوير قطاع الطيران، بحفاوة كبيرة عكست التقاليد الإماراتية الأصيلة في الضيافة والترحاب، بعد وصولهم على متن إحدى طائرات خطوط الاتحاد للطيران. ونزل الوفد في فندق جراند حياة أبوظبي طوال فترة الزيارة، التي تخللها جولة على العديد من المعالم الترفيهية والثقافية في العاصمة، شملت عالم “وارنر براذرز” أبوظبي في جزيرة ياس المنتظر افتتاحه يوم 25 يوليو، وفندق السعديات روتانا، واللوفر أبوظبي، ومنتجع جزيرة زايا نوراي وقصر الإمارات. وتمكن الوفد خلال الزيارة من الاطلاع عن كثب على قدرات الجذب السياحي والترفيهي الذي تمتلكها أبوظبي وكذلك غناها الثقافي المتنوع.

وقال سعادة سلطان المطوع الظاهري، المدير التنفيذي لقطاع السياحة في دائرة الثقافة والسياحة – أبوظبي: “نتوجه بالشكر إلى الوفد السعودي الشقيق على هذه الزيارة، ونحن على ثقة أن ما عقدناه من اجتماعات ونقاشات ستثمر عن تعاون أفضل لصالح الطرفين، وبما يسهم في دعم جهود أبوظبي الترويجية في المنطقة وحول العالم. ونعمل بشكل وثيق في إطار نموذج تعاوني فريد من نوعه، يتمحور حول جذب المزيد من السياح ودعم تنويع الموارد الاقتصادية في المنطقة من خلال الاستفادة من التراث الوطني وتطوير مشاريع سياحية وثقافية وترفيهية عديدة.”

وأضاف الظاهري: “تعتبر السوق السعودية من أهم الأسواق الرئيسية لأبوظبي، ووصل عدد نزلاء فنادق العاصمة من المملكة إلى أكثر من 151,000 نزيل في 2017، بنسبة نمو وصلت إلى 3% بالمقارنة مع ذات الفترة من عام 2016، الأمر الذي يعزز الأهمية الاستراتيجية لجذب المزيد من الزوار السعوديين لقضاء المزيد من الوقت في أبوظبي، وفي هذا الإطار، نتطلع إلى تطبيق مبادراتنا المشتركة التي تهدف إلى زيادة أعداد الزوار من المملكة إلى العاصمة الإماراتية.”

واجتمع الوفد الزائر مع المسؤولين في دائرة الثقافة والسياحة – أبوظبي لمناقشة أفضل السبل للاستفادة من الفرص المتاحة وتخطي التحديات، وزيادة عدد الزوار من السوق السعودية.

وتستمر أبوظبي في ترسيخ مكانتها كوجهة سياحية مفضلة ومميزة لدى الزوار من المملكة العربية السعودية، بما تقدمه لهم من قائمة كبيرة ومتنوعة من مواقع الجذب السياحي والترفيهي والثقافي التي تناسب جميع الأعمار. وكانت دائرة الثقافة والسياحة قد نظمت جولة ترويجية في السوق السعودية في شهري أبريل ومايو من هذا العام في كل من الرياض وجدة والمنطقة الشرقية، شارك فيها رواد صناعة السفر والسياحة في المملكة.

****************

دائرة الثقافة والسياحة – أبوظبي

تتولى دائرة الثقافة والسياحة حفظ وحماية تراث وثقافة إمارة أبوظبي والترويج لمقوماتها الثقافية ومنتجاتها السياحية وتأكيد مكانة الإمارة العالمية باعتبارها وجهة سياحية وثقافية مستدامة ومتميزة تثري حياة المجتمع والزوار. كما تتولى الدائرة قيادة القطاع السياحي في الإمارة والترويج لها دولياً كوجهة سياحية من خلال تنفيذ العديد من الأنشطة والأعمال التي تستهدف استقطاب الزوار والمستثمرين. وترتكز سياسات عمل الدائرة وخططها وبرامجها على حفظ التراث والثقافة، بما فيها حماية المواقع الأثرية والتاريخية، وكذلك تطوير قطاع المتاحف وفي مقدمتها إنشاء متحف زايد الوطني، ومتحف جوجنهايم أبوظبي، ومتحف اللوفر أبوظبي. وتدعم الدائرة أنشطة الفنون الإبداعية والفعاليات الثقافية بما يسهم في إنتاج بيئة حيوية للفنون والثقافة ترتقي بمكانة التراث في الإمارة. وتقوم الدائرة بدور رئيسي في خلق الانسجام وإدارته لتطوير أبوظبي كوجهة سياحية وثقافية وذلك من خلال التنسيق الشامل بين جميع الشركاء. http://tcaabudhabi.ae/ar

Exit mobile version